قراءة في كتاب نسيان دوت كوم لأحلام مستغانمي
قراءة في كتاب نسيان دوت كوم لأحلام مستغانمي

قراءة في رواية نسيان دوت كوم لأحلام مستغانمي

                 قراءة في كتاب نسيان دوت كوم لأحلام مستغانمي

مقال : إزدهار بوشاقور

لا أحد يُعلن عن نفسه  الكل يخفي خلف قناعه جرحا أو خيبة ما أو طعنة ما هكذا

قالت أحلام في إحدى الأسطر من روايتها المحمَّلة بعطر الحب والوطنية والإثارة

كما أنَّها تعبر عن الصراع بين الرجل والمرأة فيما يخص سيطرة الرجل على

المرأة كما أنَّ أحلام تنتصر للمرأة وذلك بالتحدث عن حقائق من الواقع وذلك في

قالب روائي ، كما أن أحلام تتحدث عن الرجال بكل قسوة وهذا ما تعبر عنه

جملة أحبيه كما تحب إمرأة وإنسيه كما ينسى رجل ، فتعبيرها الجميل هذا

إستطاع أن يمس مشاعر الكثيرات من قرائها ويدفعهنَّ نحوى الأفضل .

كما تقدم الروائية نصائح مباشرة وهي تعرض تلك المعانات التي تمر بها

المرأة والتي قابلها الرجل بالنسيان وتلك الأثار ظهرت على ملامح المرأة

فكانت تعبة كل حياتها قالت مستغانمي :

أن تنسى شخصا أحببته لسنوات لا يعني أنَّك محَوته من ذاكرتك ، أنتَ فقط

غيَّرت مكانه في الذاكرة الأمر يتطلَّب أن يشغل اَخر مكانه يدفع بوجوده

إلى الخلف في ترتيب الذكريات .

تحوي الرواية سلسلة من الأقوال والأبيات الشعرية والأمثلة لتقديم النصيحة

للأنثى ، ومن الأفكار التي إستعانت بها مستغانمي أروع القصائد الشعرية

لإبراهيم ناجي والذي منح قرائه قصيدة الأطلال التي تحدث فيها على فلسفة

الحب ، ومستغانمي قسَّمت القصيدة إلى فصول أربعة فصل اللقاء ، فصل

الغيرة وفصل الفراق ، وفصل النسيان من ص21 إلى ص25 .

كما لا ننسى العديد من القصائد الرائعة لمستغانمي والتي نموذج من ألم المرأة

حيث تعيش العذاب والمعانات العاطفية وهنا تكون رواية أحلام شافية من هذا

المرض ، ومازاد من جمالية هاته القصائد أدائها من طرف الفنانة العربية

جهيدة وهبة ورائعتها ( لن أرتدي حداد الحب) ، ويبقى النسيان خاصية

الإنسان في قضائه على الماضي مع إمكانية إسترجاعه عند الضرورة وهذا

مقطع من الأطلال التي كتبتها أحلام في روايتها النسيان دوت كوم:

ربما تجمعنا أقدارنا ذات يوم         حيث عز اللقاء

ومضى كل إلى غايته               لا تقل شيئا فإن الحظ شاء .

رواية كلها حب وحياة وأمل هكذا أرادتها أحلام ، وتدعون لمشاركتها أحلامها

بحياة جميلة وهادئة كما يظهر ذلك في النسيان دوت كوم

اعلن على موقع بصراوي

عن إزدهار بوشاقور

إزدهار بوشاقور أستاذة لغة عربية  خريجة جامعة الجزائر ليسانس أدب عربي من مواليد 06 فيفري 1975 بمدينة الشلف والتي تبعد بكيلومترات عن العاصمة الجزائر أنا خريجة الجامعة الجزائرية ولي العديد من الروايات أولها صدر لي عام 2006 بعنوان
لص في مملكة الأحرار والثاني 2010 بعنوان كُبُو"َ ثم ألماسة 2011 ثم الجزائر شاطئ إستوقف النظر 2013 ثم البَتُر 2015  دروس في الوطنية 2017  الكتابة شيئ مقدس لديا لذا أوصي كل محب للكتابة أن لا يبخل علينا بعطائه

شاهد أيضاً

الثورات الملونة حرية  أمريكية برائحة الدم

الثورات الملونة حرية  أمريكية برائحة الدم محمد عبد الكريم يوسف لعبت الثورات الملونة على مر التاريخ،  دورا هاما في إحداث التغييرالاجتماعي والسياسي في جميع أنحاء العالم. و أحد أنواع الثوراتالتي اكتسبت الاهتمام في العقود الأخيرة هي الظاهرة المعروفة باسمالثورات الملونة. وقد لعبت هذه الانتفاضات اللاعنفية، والتي تتميز عادةباستخدامها للاحتجاجات السلمية والعصيان المدني، دورا فعالا فيإسقاط الأنظمة القائمة وتعزيز الإصلاحات الديمقراطية في بعضالبلدان.   تشمل أمثلة الثورات الملونة الثورة الوردية في جورجيا عام ، والثورةالبرتقالية في أوكرانيا عام التي حدثت عامي ٢٠٠٣ و ٢٠٠٤  . وقد أثارنجاح الثورات الملونة مناقشات بين العلماء وصناع السياسات حول مدىفعاليتها وشرعيتها. والتأثير المحتمل على السياسة العالمية. ويرى البعضأن هذه الثورات أحدثت تغييرات إيجابية من خلال تعزيز الديمقراطيةوحقوق الإنسان والحكم الرشيد في الدول الاستبدادية. ومع ذلك، أعربآخرون عن مخاوفهم بشأن دور الجهات الخارجية، مثل الحكوماتالأجنبية والمنظمات غير الحكومية، في التأثير على هذه الحركات ودعمها. ومن خلال دراسة الحالة الخاصة بالثورات الملونة والأدبيات العلمية حولهذا الموضوع، يمكننا أن نفهم بشكل أفضل ديناميكيات هذه الانتفاضاتوآثارها على مستقبل السياسة العالمية. يشير مصطلح “الثورات الملونة” إلى سلسلة من الانتفاضات الشعبيةالتي شهدتها بلدان مختلفة حول العالم خلال العقود القليلة الماضية. وتتميز هذه الثورات بطبيعتها اللاعنفية واستخدام الاحتجاجات السلميةوالعصيان المدني وغيرها من أشكال التعبئة الجماهيرية لتحقيق التغييرالسياسي. وقد شاع مصطلح “الثورات الملونة” بين وسائل الإعلاموالمحللين السياسيين لوصف هذه الحركات، التي غالبا ما تستخدم لونامحددا كرمز لأهدافها وغاياتها. وعادة ما تشتعل شرارة هذه الثوراتنتيجة لعدم الرضا على نطاق واسع عن الفساد الحكومي، أو الحكمالاستبدادي، أو تزوير الانتخابات، أو انتهاكات حقوق الإنسان. غالبا ماتبدأ كاحتجاجات صغيرة النطاق، ولكنها سرعان ما تتصاعد إلى حركاتأكبر وأكثر تنظيما تجتذب شريحة واسعة من المجتمع، بما في ذلكالطلاب والمثقفين والعمال والمهنيين من الطبقة المتوسطة. وقد لعباستخدام وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من أشكال التكنولوجيادورا حاسما في نجاح هذه الحركات، مما سمح بالتواصل السريعوالتنسيق وتعبئة المؤيدين.  ومن أشهر الأمثلة على الثورات الملونة “الثورة الوردية” في جورجيا عام٢٠٠٣، و”الثورة البرتقالية” في أوكرانيا عام ٢٠٠٤، و”الثورة الخضراء” في إيران عام ٢٠٠٩. وأدت هذه الثورات إلى تغييرات سياسية كبيرة. فيكل بلد، بدءاً من الإطاحة بالقادة السياسيين إلى إجراء انتخابات حرةونزيهة. وفي حين لم تكن كل الثورات الملونة ناجحة في تحقيق أهدافهاالمعلنة، إلا أنها كانت بمثابة تذكير قوي بإمكانية الحركات الشعبيةالسلمية لإحداث التغيير حتى في البيئات السياسية الأكثر قمعية. –  ماهية الثورات الملونة وأهميتها في التاريخ السياسي الحديث. الثورات الملونة هي سلسلة من الانتفاضات اللاعنفية التي حدثت فيبلدان مختلفة حول العالم، وتتميز باستخدام لون معين كرمز للحركة. وقدلعبت هذه الثورات دورا هاما في تشكيل التاريخ السياسي الحديث منخلال إظهار قوة الاحتجاج السلمي والعصيان المدني في إحداث التغييرالديمقراطي.  اكتسب مفهوم الثورات الملونة مكانة بارزة لأول مرة في أوائل العقد الأولمن القرن الحادي والعشرين، وكانت الثورة البرتقالية في أوكرانيا عام٢٠٠٤ واحدة من أبرز الأمثلة. وكان المقصود من استخدام اللونالبرتقالي كرمز للحركة إيصال رسالة الوحدة والأمل، حيث خرج آلافالأوكرانيين إلى الشوارع للمطالبة بإجراء انتخابات نزيهة وشفافة. وكاننجاح الثورة البرتقالية في إلغاء نتائج الانتخابات  والبدء بعصر جديد منالديمقراطية سببا في إلهام حركات مماثلة في دول مثل جورجيا،وقيرغيزستان، وأرمينيا. وقد أظهرت الثورات الملونة أهميتها في التاريخالسياسي الحديث لأنها أظهرت أن التغيير يمكن تحقيقه من خلالالوسائل السلمية، دون اللجوء إلى العنف أو الصراع المسلح. ومن خلالحشد الاحتجاجات الجماهيرية والعصيان المدني، تمكنت هذه الحركاتمن تحدي الأنظمة القائمة، والمطالبة بإصلاحات سياسية، ومحاسبةالحكومات على أفعالها. ومن خلال قيامها بذلك، أظهرت قوة النشاطالشعبي في تشكيل مسار المستقبل السياسي للأمة. في عالم تشيع فيهالاضطرابات السياسية والاضطرابات، تعد الثورات الملونة مثالا  لكيفيةاجتماع المواطنين العاديين لإحداث تغيير إيجابي في مجتمعاتهم. ومنخلال تسخير قوة العمل الجماعي والمقاومة اللاعنفية، حققت هذهالحركات إصلاحات دائمة ومهدت الطريق لمزيد من الحريات السياسيةوحقوق الإنسان. وعلى هذا النحو، تقف الثورات الملونة بمثابة شهادة علىروح الديمقراطية الدائمة وقدرة الروح الإنسانية على الصمود في مواجهةالشدائد. أمثلة على الثورات الملونة:  كانت هناك أمثلة عديدة للثورات الملونة عبر التاريخ والتي شكلت المشهدالسياسي للبلدان في جميع أنحاء العالم. ومن بين الأمثلة الأكثر شهرةالثورة البرتقالية التي اندلعت في أوكرانيا في عام ٢٠٠٤. ففي أعقابالانتخابات الرئاسية المتنازع عليها، نزل الآلاف من الأوكرانيين إلىالشوارع للاحتجاج على النتائج والمطالبة بإعادة التصويت. وأدتالاحتجاجات السلمية في نهاية المطاف إلى إلغاء نتائج الانتخاباتوانتخاب رئيس جديد.  ومن الأمثلة البارزة الأخرى الثورة الوردية في جورجيا في عام ٢٠٠٣. فبعد انتشار الاتهامات بتزوير الناخبين في الانتخابات البرلمانية، احتشدالجورجيون في احتجاجات سلمية أدت في النهاية إلى استقالة الرئيسوانتخاب حكومة جديدة ملتزمة بالإصلاح الديمقراطي. تعتبر الثورةالمخملية في تشيكوسلوفاكيا عام ١٩٨٩ مثالاً آخر على الثورة الملونةالناجحة. أدت الاحتجاجات والإضرابات الجماهيرية إلى انهيار الحكومةالشيوعية والانتقال إلى نظام حكم ديمقراطي. تسلط هذه الأمثلة الضوءعلى قوة الاحتجاج اللاعنفي والحركات الشعبية في إحداث التغييرالسياسي. ومن خلال تعبئة المواطنين والمطالبة بالمساءلة من حكوماتهم،أظهرت الثورات الملونة أن التغيير ممكن حتى في مواجهة الأنظمةالاستبدادية الراسخة.  – الثورة البرتقالية في أوكرانيا (٢٠٠٤) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *